إخترنا لكم

  • (مبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية تنظم ورشة عمل ( بناء القدرات للسادة اعضاء مجلس الامناء ومناقشة، مشروع الافصاح المباشرالثلاثاء, 02 تشرين أول, 2018(مبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية تنظم ورشة عمل ( بناء القدرات للسادة اعضاء مجلس الامناء ومناقشة، مشروع الافصاح المباشراقرأ المزيد
  • مبادرة الشفافية تنظم انتخابات ممثلي المجتمع المدني في مجلس اصحاب المصلحةالأربعاء, 19 أيلول, 2018مبادرة الشفافية تنظم انتخابات ممثلي المجتمع المدني في مجلس اصحاب المصلحةاقرأ المزيد
  • البنك الدولي والاتحاد الأوربي يدعمان العراق بـ18,1 مليون دولارالاثنين, 17 أيلول, 2018البنك الدولي والاتحاد الأوربي يدعمان العراق بـ18,1 مليون دولاراقرأ المزيد
عد إلى القائمة
28 أيار 2018
النفط: عدم الاتفاق مع كردستان على التصدير يفقدنا خسائر تصل لـ٥٥٠ الف برميل يوميا

 

كشفت وزارة النفط العراقية، اليوم الاحد، ان عدم التوصل لاتفاق بين بغداد واربيل على تصدير النفط عبر المنفذ الشمالي، يفقد العراق خسائر يومية تصل الى ٥٥٠ الف برميل يومياً.
 
وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهد في حديث لـ السومرية نيوز، ان "نفط كركوك متوقف بسبب عدم الاتفاق مع اقليم كردستان"، مبينا ان "وزارة النفط ترغب بالاستئناف مجدداً عبر انبوب الاقليم".
 
 

 

واضاف ان "انتاج حقول كركوك الان هو اكثر من 150 الف برميل ويمكن زيادة هذه المعدلات بعد استئناف الصادرات"، معتبرا ان "عدم التصدير عبر المنفذ الشمالي يتسبب بخسارة العراق الى ايرادات مالية لمعدلات تصدير يومية لأكثر من 550 الف برميل باليوم".
 
وأوضح ان" الوزارة اعلنت اكثر من مرة عن رغبتها بالتصدير عبر المنفذ الشمالي، ولكن تعقيدات الملفات بين الحكومة الاتحادية والاقليم تسبب بذلك، فضلا عن قيام الاقليم بالتصدير وإبرام العقود مع الشركات دون الرجوع الى الحكومة الاتحادية ووزارة النفط".
 
وشدد ان "توقف الصادرات النفطية يضر بالاقتصاد الوطني ويتسبب بخسائر مالية كبيرا"، مطالبا بـ"وضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبارلان تصدير هذه الكميات سيساهم برفد الموازنة العراقية باموال الصادرات التي توزع على جميع العراقيين".
 
يذكر ان وزارة النفط العراقية دعت في اكثر من مفاوضات اقليم كردستان الى تسليم صادرات الى شركة سومو العراقية، الا ان الاقليم يرفض تسليم الصادرات، ولازال مصير صادرات نفط كركوك الذي صدر من قبل اقليم كردستان منذ ٢٠١٤ يعتبر واحدة من الملفات الغامضة.
 

وبحسب مراقبين فان ادارة الملف النفطي في الاقليم يشوبه الكثير من الغموض حول مصير الايرادات النفطية، والمشاكل المالية مع الشركات، والديون والقروض من الشركات والدول وهذا ما اثارته بعض القوى السياسية داخل الاقليم التي تطالب بالكشف عن صادرات الاقليم والاموال المتحققة من بيع النفط.

المصدر:السومرية نيوز

 

 

 

  •