إخترنا لكم

  • مجلس الأمناء يعقد اجتماعه العادي السابع والستين ويؤكد على أهمية دور المجتمع المدني ويشكل لجنة لتقييم وتحديث خطة العملالجمعة, 20 أيلول, 2019مجلس الأمناء يعقد اجتماعه العادي السابع والستين ويؤكد على أهمية دور المجتمع المدني ويشكل لجنة لتقييم وتحديث خطة العملاقرأ المزيد
  • مجلس الأمناء يعقد اجتماعه الاعتيادي رقم 67 الثلاثاء 17 أيلول 2019الأحد, 15 أيلول, 2019مجلس الأمناء يعقد اجتماعه الاعتيادي رقم 67 الثلاثاء 17 أيلول 2019اقرأ المزيد
  • المبادرة تنعى الفقيدة لينا أدور شمعون الموظفة في مكتب وزير النفطالأربعاء, 04 أيلول, 2019المبادرة تنعى الفقيدة لينا أدور شمعون الموظفة في مكتب وزير النفطاقرأ المزيد
عد إلى القائمة
20 تشرين أول 2019
الغضبان يرحب بقرار رفع التعليق والبورد الدولي يشيد بالشفافية الرائدة في عمليات التصدير

رحب السيد ثامر عباس الغضبان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة ووزير النفط استعادة العراق لموقعه الرائد في مبادرة الشفافية وأشاد بقرار المبادرة الدولية برفع التعليق عن عضوية العراق.

وكان البورد الدولي لمبادرة الشفافية في الصناعات الاستخراجية قد أصدر قراراً برفع التعليق عن عضوية العراق حيث نص القرار على إن العراق قد حقق تقدماً هاماً في تطبيق معايير المبادرة وأضاف تحسينات كبيره ة في تنفيذ متطلباتها. أشاد البورد في قراره بالجهود التي يبذلها العراق لاستخدام المبادرة كمعيار عالمي في الكشف عن البيانات المتعلقة بقطاع النفط والغاز والمعادن وعن المعلومات التي لم تكن متوفرة في السابق والتي تراوحت ما بين بيانات حقول النفط وحقوق الملكية والبيانات المالية للشركات الاستخراجية المملوكة للدولة. وأقر البورد بأن تنفيذ المبادرة في العراق قد حقق عدداً من الإصلاحات وأظهر شفافية رائدة في تصدير النفط الخام. كما أقر بالجهود التي يبذلها العراق في سبيل تعزيز مشاركة الحكومة والشركات الاستخراجية في تنفيذ المبادرة.

وقد حيا السيد الغضبان الذي يشغل أيضاً منصب رئاسة مجلس الأمناء المبادرة في العراق، جهود أعضاء المجلس والأمانة الوطنية وسعيهم الدؤوب لرفع اسم العراق عالياً في هذا المحفل الدولي. وأكد على استمرار دعم الحكومة لتطبيق معايير الشفافية في قطاعات النفط والغاز والمعادن واستخدامها كأداة لتنفيذ الإصلاح وتحسين الأداء لضمان الاستخدام الأمثل للإيرادات. ودعا الشركات الوطنية العاملة في قطاعات النفط والغاز والمعادن والشركات العالمية المتعاقدة معها إلى مواصلة تعزيز الإفصاح، لا سيما فيما يتعلق بالعلاقات المالية فيما بينها، وبينها وبين مؤسسات الدولة الأخرى، وضمان الكشف الشامل عن المدفوعات.

وقال السيد علاء محيي الدين، المدير التنفيذي للمبادرة، في تصريح خاص إن قرار رفع التعليق يأتي كنتيجة طبيعية لما بذلناه خلال السنتين الماضيتين من أجل استيفاء الشروط التي وضعتها المبادرة. وأضاف إن وضع العراق في المبادرة قد تحسن بسبب تجاوب وزارة النفط مع متطلبات المعايير خصوصاً بعد إقدام شركاتها على نشر حساباتها الختامية ونسخ العقود المعيارية التي وقعتها مع شركات التراخيص. وختم السيد محيي الدين تصريحه بالقول بأن أمام مجلس الأمناء تحديات جديدة وعمل دؤوب لتنفيذ متطلبات الإفصاح المباشر بما يتناسب ومعايير 2019.

وبهذا القرار، يعود العراق إلى موقع الصدارة بين الدول الأعضاء باعتباره الدولة الأكبر في حجم الإيرادات التي أفصح عنها في التقارير التسعة الصادرة للأعوام 2009 إلى 2017 والتي بلغت 579 مليار دولاراً، أو ما يعادل ربع إجمالي المبالغ التي أفصحت عنها بقية الدول والذي تجاوز 2,5 ترليون دولار وللفترة نفسها